التفاسير

< >
عرض

قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ ٱللَّهُ إِن شَآءَ وَمَآ أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ
٣٣
-هود

هميان الزاد إلى دار المعاد

{قَالَ إنَّما يأتيكُم بهِ اللهُ} لا أنا، فإنه فى حكمه ومقدور له لا فى حكمى وقدرتى، وهو المكفور به، والمعصى فى رسالته، وأما أنا فرسول فقط، والانتقام إليه لا إلى غيره {إنْ شَاءَ} تعجيله وإلا أخره كما تقتضيه الحكمة.
{وما أنتُم بمعْجِزِينَ} له بدفع عذابه، أو الهرب منه، وأجاب قولهم: إن جداله لا يؤثر فيهم بقوله: {ولا ينْفَعكُم نُصْحى إنْ أردْتُ أنْ أنصَح لكُم}.