التفاسير

< >
عرض

وَقَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ
٢٦
-الأنبياء

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا} نزلت فى خزاعة قالوا: إن الملائكة بنات الله.
وقيل فى طائفة من اليهود قالوا: إنه تعالى صهر الجن فكانت منهم الملائكة. وقالت اليهود: عزير ابن الله. وقالت النصارى المسيح ابنه.
{سُبْحَانَهُ} تنزيه عن الولادة ومقدماتها.
{بَلْ عِبَادٌ} أى بل هم عباد. وإنما جمع لأن الولد يطلق على الثلاثة فأكثر كما يطلق على أقل.
{مُكْرَمُونَ} مفضَّلون على غيرهم لما فيهم من أحوال وصفات ليست فى غيرهم، لا لأنهم أولادى وإنما هم خلق خلقتهم بقدرتى للعبودية والخدمة، والولادة تنافى العبودية.
وقرئ بفتح الكاف وتشديد الراء.