التفاسير

< >
عرض

فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُواْ لَكَ فَٱعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَآءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ ٱتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ
٥٠
-القصص

هميان الزاد إلى دار المعاد

{فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ} أي لم يأتوا بما طلب والمفعول محذوف أي فان لم يستجيبوا دعاءك إلى الاتيان بكتاب اهدى وانما حذف للعلم به وهكذا الغالب في الاستجابة حذف الدعاء اذا تعدت الى الداعي بالحرف أو بنفسه وذكر ويقال استجاب الله له دعاءه ولا استجاب له ولا يقال استجاب الله له دعاءه ولا استجابة دعاء والدعاء في الآية هو قوله {فأتوا}.
{فَاعْلَمْ أَنَمَّا يَتَّبِعُونَ أَهْوَآءَهُمْ} لا حجة لهم في كفرهم.
{وَمَنْ أَضَلَ مِمَّن اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدىً مِّنَ اللهِ} والاستفهام انكاري وبغير حال مؤكدة للهوى أو مؤسسة لان الحق قد يهواه الانسان كذا ظهر لي ثم رأيت للقاضي.
{إِنَّ اللهَ لا يَهْدِي القَوْمَ الظَّالِمِينَ} لأنفسهم بالكفر والمعاصي.