التفاسير

< >
عرض

وَأَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
١٣٢
-آل عمران

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَأَطِيعُواْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}: أى لترحموا أو راجين الرحمة أو حكمة ذكر لعل التنبيه على عزة الرحمة لأن الإنسان ما دام فى الحياة فلا يدرى بم يختم له ولو جد فى الطاعة.