التفاسير

< >
عرض

قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً وَٱللَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ
٧٦
-المائدة

هميان الزاد إلى دار المعاد

{قُل أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللهِ}: أيها النصارى.
{مَا لا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلا نَفْعًا}: كالبلايا والمصائب فى الأنفس والأموال وصحة الأبدان، وسعة الأرزاق، ولا يملك ذلك لنفسه، فان عيسى وأمه لا يملكان ذلك لكم ولا لأنفسهما، وقدم الضر لأن دفعه أهم من جلب النفع والتجلى قبل التخلى.
{وَاللهُ هُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ}: لا تخفى عنه الأصوات والأفعال والاعتقادات، فهو عالم بكفركم فى عيسى وأمه قولا وفعلا واعتقاداً، اذ قلتم فيهما بالألوهية واعتقدتم وعبدتوهما.