التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ أَرْسَلنَآ إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَٰهُمْ بِٱلْبَأْسَآءِ وَٱلضَّرَّآءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ
٤٢
-الأنعام

هميان الزاد إلى دار المعاد

{ولَقَد أرسَلنا إلى أممٍ من قَبْلك} رسلا فكذبوهم {فأخذْنَاهم} لتكذيبهم {بالبأساء} الفقر والمجاعة {والضرَّاءِ} المرض والوجع والخوف والذل، ولما كان المراد بالبأساء والضراء نوعا هما من المكاره، قال القاضى: هما مؤنثان لا مذكر لهما، قلت: لا مانع من أن يجعل الضر والبأساء مذكرهما بمعنى هما، والأكثر على أن البأساء فى المال والضراء فى البدن {لعلَّهم يتضرَّعُون} يتذللون إلينا تائبين من ذنوبهم، ومع ذلك لم يتضرعوا، وهذه الآية تسلية لرسول الله صلى الله عليه وسلم.