التفاسير

< >
عرض

وَإِذْ يَتَحَآجُّونَ فِي ٱلنَّـارِ فَيَقُولُ ٱلضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ ٱسْتَكْـبَرُوۤاْ إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا نَصِيباً مِّنَ ٱلنَّارِ
٤٧
-غافر

روح المعاني

وقوله تعالى: {وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِى ٱلنَّـارِ } معمول لاذكر محذوفاً أي واذكر وقت تخاصمهم في النار. والجملة معطوفة على ما قبلها عطف القصة على القصة لا على مقدر تقديره اذكر ما تلي عليك من قصة موسى عليه السلام وفرعون ومؤمن آل فرعون ولا على قوله تعالى: { فَلاَ يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِى ٱلْبِلاَدِ } [غافر: 4] أو على قوله سبحانه: { وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ ٱلأَزِفَةِ } [غافر: 18] لعدم الحاجة إلى التقدير في الأول وبعد المعطوف عليه في الأخيرين. وزعم الطبري أن {إِذْ } معطوفة على { إِذِ ٱلْقُلُوبُ لَدَى ٱلْحَنَاجِرِ } [غافر: 18] وهو مع بعده فيه ما فيه، وجوز أن تكون معطوفة على { غُدُوّاً } [غافر: 46] وجملة {يَوْمَ تَقُومُ } اعتراض بينهما وهو مع كونه خلاف الظاهر قليل الفائدة. وضمير {يَتَحَاجُّونَ}على ما اختاره ابن عطية وغيره لجميع كفار الأمم، ويتراءى من كلام بعضهم أنه لكفار قريش، وقيل: هو لآل فرعون.

وقوله تعالى: {فَيَقُولُ ٱلضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ ٱسْتَكْـبَرُواْ } تفصيل للمحاجة والتخاصم في النار أي يقول المرؤسون لرؤسائهم: {إِنَّا كُنَّا } في الدنيا {لَكُمْ تَبَعًا } أتباعاً فهو كخدم في جمع خادم. وذهب جمع لقلة هذا الجمع إلى أن {تَبَعَاً } مصدر إما بتقدير مضاف أي إنا كنا لكم ذوي تبع أي أتباعاً أو على التجوز في الظرف أو الإسناد للمبالغة بجعلهم لشدة تبعيتهم كأنهم عين التبعية {فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا نَصِيباً مّنَ ٱلنَّارِ } بدفع بعض عذابها أو بتحمله عنا. و {مُّغْنُونَ } من الغناء بالفتح بمعنى الفائدة. و {نَصِيباً } بمعنى حصة مفعول لما دل عليه من الدفع أو الحمل أوله بتضمين أحدهما أي دافعين أو حاملين عنا نصيباً، ويجوز أن يكون (نصيباً) قائماً مقام المصدر كشيئاً في قوله تعالى: { لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوٰلُهُمْ وَلاَ أَوْلـٰدُهُم مّنَ ٱللَّهِ شَيْئًا } } [آل عمران: 10]. و{مِنَ ٱلنَّارِ} على هذا متعلق ـ بمغنون ـ وعلى ما قبله ظرف مستقر بيان ـ لنصيباً ـ.