التفاسير

< >
عرض

وَجَاوَزْنَا بِبَنِيۤ إِسْرَآئِيلَ ٱلْبَحْرَ فَأَتَوْاْ عَلَىٰ قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَىٰ أَصْنَامٍ لَّهُمْ قَالُواْ يٰمُوسَىٰ ٱجْعَلْ لَّنَآ إِلَـٰهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ
١٣٨
-الأعراف

روح المعاني

{وَجَاوَزْنَا ببَني إسْرَائيلَ ٱلْبَحْرَ} شروع بعد انتهاء قصة فرعون في قصة بني إسرائيل وشرح ما أحدثوه بعد أن منَّ الله تعالى عليهم بما مَنَّ وأراهم من الآيات ما أراهم تسلية لرسول الله صلى الله عليه وسلم عما رآه من اليهود بالمدينة فإنهم جروا معه على دأب أسلافهم مع أخيه موسى عليه السلام وإيقاظاً للمؤمنين أن لا يغفلوا عن محاسبة أنفسهم ومراقبة نعم الله تعالى عليهم فإن بني إسرائيل وقعوا فيما وقعا لغفلتهم عما منَّ الله تعالى به عليهم، وجاوز بمعنى جاز وقرىء {جوزنا} بالتشديد وهو أيضاً بمعنى جاز فعدى بالباء أي قطعنا بهم البحر، والمراد بالبحر بحر القلزم. وفي «مجمع البيان» أنه نيل مصر وهو كما في «البحر» خطأ، وعن الكلبـي أن موسى عليه السلام عبر بهم يوم عاشوراء بعد مهلك فرعون وقومه فصاموه شكراً لله تعالى {فَأَتَوْا} أي مروا بعد المجاوزة. {عَلَى قَوْم} قال قتادة: كانوا من لخم اسم قبيلة ينسبون كما صححه ابن عبد البر إلى لخم بن عدي بن عمرو بن سبا، وقيل: كانوا من العمالقة الكنعانيين الذين أمر موسى عليه السلام بقتالهم.

{يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَام لَهُمْ} أي يواظبون على عبادتها ويلازمونها، وكانت كما أخرج ابن المنذر وغيره عن ابن جريج تماثيل بقر من نحاس، وهو أول شأن العجل، وقيل: كانت من حجارة، وقيل: كان بقراً حقيقة وقرأ حمزة والكسائي {يعكفون} بكسر الكاف.

{قَالُوا} عندما شاهدوا ذلك {يَا مُوسَى ٱجْعَلْ لَنَا إلَٰهاً} مثالاً نعبده {كَمَا لَهُمْ ءَالهَةٌ} الكاف متعلقة بمحذوف وقع صفة لإلهاً وما موصولة و {لَهُمْ} صلتها و {ءَالهَةٌ} بدل من الضمير المستتر فيه، والتقدير اجعل لنا إلۤهاً كائناً كالذي استقر هو لهم. وجوز أبو البقاء أن تكون ما كافة للكاف، ولذا وقع بعدها الجملة الإسمية وأن تكون مصدرية، / و{لَهُمْ} متعلق بفعل أي كما ثبت لهم {قَالَ إنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ} تعجب عليه السلام من قولهم هذا بعدما شاهدوه من الآية الكبرى والبينة العظمى فوصفهم بالجهل على أتم وجه حيث لم يذكر له متعلقاً ومفعولاً لتنزيله منزلة اللازم أو لأن حذفه يدل على عمومه أي تجهلون كل شيء فيدخل فيه الجهل بالربوبية بالطريق الأولى، وأكد ذلك بإن، وتوسيط {قَوْمٍ} وجعل ما هو المقصود بالإخبار وصفاً له ليكون كما قال العلامة كالمتحقق المعلوم وهذه كما ذكر الشهاب نكتة سرية في الخبر الموطىء لادعاء أن الخبر لظهور أمره وقيام الدليل عليه كأنه معلوم متحقق فيفيد تأكيده وتقريره ولولاه لم يكن لتوسيط الموصوف وجه من البلاغة.