التفاسير

< >
عرض

أَلاَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ
١٥١
وَلَدَ ٱللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
١٥٢
-الصافات

التحرير والتنوير

ارتقاء في تجهيلهم بأنهم يقولون المستحيل فضلاً على القول بلا دليل فلذلك سماه إفكاً. والجملة معترضة بين جُمل الاستفتاء.

و {ألاَ} حرف تنبيه للاهتمام بالخبر. والإِفك: الكذب أي قولهم هذا بعض من أكذوباتهم. ولذلك أعقبه بعطف {وإنهم لكاذِبُونَ} مؤكداً بــــ (إن) واللام، أي شأنهم الكذب في هذا وفي غيره من باطلهم، فليست الجملة تأكيداً لقوله: {مِن إفكِهم} كيف وهي معطوفة.