التفاسير

< >
عرض

قَالَ فَٱهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَٱخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ ٱلصَّاغِرِينَ
١٣
-الأعراف

الوسيط في تفسير القرآن الكريم

أى: قال الله - تعالى - لإِبليس: فاهبط من الجنة بسبب عصيانك لأمرى وخروجك عن طاعتى.
وقيل إن الضمير فى {مِنْهَا} يعود على المنزلة التى كان فيها قبل أن يطرده الله من رحمته. أى: فاهبط من رتبة الملكية التى كنت فيها إلى رتبة العناصر الشريرة.
وقيل: إن الضمير يعود على روضة كانت على مرتفع من الأرض خلق فيها آدم - عليه السلام -.
وقوله: {فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا} معناه: فما يصح ولا يستقيم ولا يليق بشأنك أن تتكبر فيها، لأنها ليست مكانا للمتكبرين وإنما هى مكان للمطيعين الخاشعين المتواضعين.
وقوله: {فَٱخْرُجْ} تأكيد للأمر بالهبوط ومتفرع عليه.
وقوله: {إِنَّكَ مِنَ ٱلصَّاغِرِينَ} تعليل للأمر بالخروج. أى: فاخرج منها فأنت من أهل الصغار والهوان على الله وعلى أوليائه لتكبرك وغرورك.
ثم حكى القرآن ما طلبه إبليس من الله - تعالى - وما أجاب الله به عليه.