التفاسير

< >
عرض

وَلَوْ شَآءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ ٱلنَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ
١١٨
إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذٰلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ أَجْمَعِينَ
١١٩
-هود

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{وَلَوْ شَآءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ ٱلنَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً}: مسلمين، {وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ}: في فواسد العقائد، {إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ}: اجتمعوا على الحق، {وَلِذٰلِكَ}: الاختلاف، {خَلَقَهُمْ}: اللام للعاقبة أو للتمكين نحو: { لِتَسْكُنُواْ فِيهِ } [غافر: 61]، أو بمعنى على، نحو { وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ } [الصافات: 103]: أو كذلك الرحمة والضمير لـ"من" {وَتَمَّتْ كَلِمَةُ}: قضاءُ {رَبِّكَ لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ}: مُتمردي {ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ أَجْمَعِينَ}: أي منهما لا من أحدهما.