التفاسير

< >
عرض

وَجَآءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُواْ عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ
٥٨
وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ٱئْتُونِي بِأَخٍ لَّكُمْ مِّنْ أَبِيكُمْ أَلاَ تَرَوْنَ أَنِّيۤ أُوفِي ٱلْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ ٱلْمُنْزِلِينَ
٥٩
فَإِن لَّمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلاَ كَيْلَ لَكُمْ عِندِي وَلاَ تَقْرَبُونِ
٦٠
قَالُواْ سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وَإِنَّا لَفَاعِلُونَ
٦١
وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ ٱجْعَلُواْ بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَآ إِذَا ٱنْقَلَبُوۤاْ إِلَىٰ أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
٦٢
فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَىٰ أَبِيهِمْ قَالُواْ يٰأَبَانَا مُنِعَ مِنَّا ٱلْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَآ أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ
٦٣
قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلاَّ كَمَآ أَمِنتُكُمْ عَلَىٰ أَخِيهِ مِن قَبْلُ فَٱللَّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ ٱلرَّاحِمِينَ
٦٤
-يوسف

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{وَجَآءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ}: غير بنيامين بعد أربعين سنة في سنة القحط ليشتروا منه الطعام، {فَدَخَلُواْ عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ}: لا يعرفونه، {وَلَمَّا جَهَّزَهُم}: أصلحهم، {بِجَهَازِهِمْ}: بعدتهم وأصله ما يعد للسفر ولزفاف المرأة أي: أوقر حمولاتكم بعد أن قال لهم حين الدخول، لعلكم جواسيس فقالوا: معاذ الله نحن بنو نبيٍّ صدِّيق، كنَّا اثنى عشر فهلك أصغرنا وبقي أخوه عند أبيه بدله، {قَالَ ٱئْتُونِي بِأَخٍ لَّكُمْ مِّنْ أَبِيكُمْ}: إنْ صدقتم، {أَلاَ تَرَوْنَ أَنِّيۤ أُوفِي} أُتمُّ {ٱلْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ ٱلْمُنْزِلِينَ}: للضَّيف، {فَإِن لَّمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلاَ كَيْلَ لَكُمْ عِندِي} ما لكم عندي طعام أكيله لكم بعد ذلك، {وَلاَ تَقْرَبُونِ} لا تدخلوا بلادي {قَالُواْ سَنُرَاوِدُ}: نُخادعُ {عَنْهُ أَبَاهُ}: نلِحُّ في طلبه من أبيه: {وَإِنَّا لَفَاعِلُونَ}: ذلك، {وَقَالَ}: يوسف، {لِفِتْيَانِهِ}: غلمانه الكيالين {ٱجْعَلُواْ بِضَاعَتَهُمْ}: ثمن طعامهم وكانت وَرقاً، {فِي رِحَالِهِمْ}: أوعيتهم {لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَآ}: ليعرفوا حق ردها، {إِذَا ٱنْقَلَبُوۤاْ إِلَىٰ أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} إذ عرفوا ذلك فخلوا شمعون عنده رهناً وخرجوا بالطعام {فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَىٰ أَبِيهِمْ قَالُواْ يٰأَبَانَا مُنِعَ مِنَّا ٱلْكَيْلُ}: بعد ذلك إن لم نذهب بأخينا {فَأَرْسِلْ مَعَنَآ أَخَانَا نَكْتَلْ}: نحن وهو وإلاَّ فلا كيل لنا {وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ * قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلاَّ كَمَآ أَمِنتُكُمْ عَلَىٰ أَخِيهِ}: يوسف {مِن قَبْلُ}: إذ قلتم فيه كذلك، {فَٱللَّهُ خَيْرٌ حَافِظاً}: فاعتمد عليه، {وَهُوَ أَرْحَمُ ٱلرَّاحِمِينَ}: أسأله أن يرحمني بحفظه.