التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَٰتِنَآ أُولَـٰئِكَ أَصْحَٰبُ ٱلنَّارِ هُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ
٣٩
يَٰبَنِي إِسْرَائِيلَ ٱذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ ٱلَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِيۤ أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّٰيَ فَٱرْهَبُونِ
٤٠
-البقرة

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{وَٱلَّذِينَ} قسيم لمن نبع {كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَٰتِنَآ} المنزلة {أُولَـٰئِكَ أَصْحَٰبُ ٱلنَّارِ هُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ * يَٰبَنِي إِسْرَائِيلَ} "إسرا" معناه: عَبْدٌ و صَفْوة، "إيل" معناه: الله، أي: أولاد يعقوب، هيجهم باسم أبيهم {ٱذْكُرُواْ} ولا تنسوا { نِعْمَتِيَ ٱلَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ} كفلق البحر وغيره، ونعمة الآباء نعمة الأبناء {وَأَوْفُواْ بِعَهْدِيۤ} بالطاعة أو اتباع محمد - صلى الله عليه وسلم- {أُوفِ بِعَهْدِكُمْ} بالثواب والعفو.
والوفاء: مراعاة العهد، والغدر: تضييعه، كالإنجاز والإخلاف للوعد {وَإِيَّٰيَ فَٱرْهَبُونِ} لا غير، أكد المخصص بتكرير المفعول والفاء الجزائية، والرهب: خوف مع تحرز.