التفاسير

< >
عرض

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ ٱلصَّابِرِينَ
١٤٢
-آل عمران

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{أَمْ}: بل {حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ ٱللَّهُ}: علم ظهور، {ٱلَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ}:أي: ولم يجاهدوا، {وَيَعْلَمَ}: نُصِبَ بواو الصرف عن العطف، {ٱلصَّابِرِينَ}: على القتال، أي: لا تدخلونها، والحال أنكم لم تجاهدوا ولم تصبروا.