التفاسير

< >
عرض

شَهِدَ ٱللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ وَٱلْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ ٱلْعِلْمِ قَآئِمَاً بِٱلْقِسْطِ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ
١٨
-آل عمران

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{شَهِدَ} بين {ٱللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـٰهَ}: مستحق لعبادة، {إِلاَّ هُوَ}: بإنزال ما نطق به، ونصب دلائله، {وَٱلْمَلاَئِكَةُ}: بالإقرار به، {وَأُوْلُواْ ٱلْعِلْمِ}: بالإقرار به والاحتجاج عليه، شبه في الكشف بشهادة الشاهد، واعلم أن البيان والإقرار من أفراد معنى مجازي، هو كالكَشفِ المشبه بالشهادة فلا يلزم الجمع بين معنيين مجازيين، {قَآئِمَاً}: حال من الله أو هو، {بِٱلْقِسْطِ}: بالعدل في قسمه وحكمه أو مقيما للعدل فيها، {لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ}: تأكيد أو الأول وصف، والثاني تعليم، {ٱلْعَزِيزُ}: بقدرته، {ٱلْحَكِيمُ}: في أفعاله.