التفاسير

< >
عرض

أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ ٱلْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ ٱلْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُماً وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ ٱلَّذِيۤ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ
٩٦
جَعَلَ ٱللَّهُ ٱلْكَعْبَةَ ٱلْبَيْتَ ٱلْحَرَامَ قِيَٰماً لِّلنَّاسِ وَٱلشَّهْرَ ٱلْحَرَامَ وَٱلْهَدْيَ وَٱلْقَلاَئِدَ ذٰلِكَ لِتَعْلَمُوۤاْ أَنَّ ٱللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَأَنَّ ٱللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
٩٧
-المائدة

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ ٱلْبَحْرِ}: ممَّا لا يعيش إلَّا في الماء كله، وعند الحنفية: السَّمكُ فقط، وهذا في الإحرام وغيره، {وَطَعَامُهُ}: ما تتزيدون فيه يابسا مالحا، أو ما لفظ ميتا، {مَتَاعاً}: تمتيعاً، {لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ}: المسافر، {وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ ٱلْبَرِّ}: أي: الصيد فيه ولو إعانة، وهو صيد وحْشيٍّ مأكول يعيش فيه، {مَا دُمْتُمْ حُرُماً وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ ٱلَّذِيۤ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * جَعَلَ ٱللَّهُ ٱلْكَعْبَةَ}: سميت بها لتكعبها، أي: تربعها، {ٱلْبَيْتَ ٱلْحَرَامَ قِيَٰماً}: ما يقوم به أمر الدين والدنيا من الأمن ونحوه، {لِّلنَّاسِ وَ}: جعل، {ٱلشَّهْرَ ٱلْحَرَامَ}: قياما لهم؛ لما فيه الحج والأمن من القتال، {وَٱلْهَدْيَ}: ما يُهدى إلى الكعبة، {وَٱلْقَلاَئِدَ}: ذوات القلائد كما مرَّ، إذ كانوا يؤمنون بها، {ذٰلِكَ}: الجعل، {لِتَعْلَمُوۤاْ أَنَّ ٱللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَأَنَّ ٱللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}: إذ شرع الأحكام لدفع المضار قبل وقوعها، وجلب المنافع المترتبة عليه من دلائل كمال علم الشارع.