التفاسير

< >
عرض

وَٱذْكُرُوۤاْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي ٱلأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ ٱلنَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِّنَ ٱلطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
٢٦
يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤاْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ
٢٧
وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّمَآ أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ ٱللَّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ
٢٨
يِٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوۤاْ إِن تَتَّقُواْ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَٱللَّهُ ذُو ٱلْفَضْلِ ٱلْعَظِيمِ
٢٩
وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ ٱللَّهُ وَٱللَّهُ خَيْرُ ٱلْمَاكِرِينَ
٣٠
وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُواْ قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَآءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَـٰذَا إِنْ هَـٰذَآ إِلاَّ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ
٣١
وَإِذْ قَالُواْ ٱللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـٰذَا هُوَ ٱلْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ أَوِ ٱئْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ
٣٢
وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ
٣٣
-الأنفال

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{وَٱذْكُرُوۤاْ}: أيها المهاجرون {إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي ٱلأَرْضِ}: مكة قبل الهجرة {تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ}: يذهب بكم بسرعة، {ٱلنَّاسُ}: الكفار بالتعذيب، {فَآوَاكُمْ}: بالمدينة، {وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ}: على الأعداء {وَرَزَقَكُمْ مِّنَ ٱلطَّيِّبَاتِ}: الغنائم، {لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}: نعمتي {يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ}: كأبي لبابة، {وَ}: لا، {تَخُونُوۤاْ أَمَانَاتِكُمْ}: بينكم، {وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}: خيانتكم، {وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّمَآ أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ}: اختبار لكم، {وَأَنَّ ٱللَّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ}: خير منهما، {يِٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوۤاْ إِن تَتَّقُواْ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً}: هداية في قلوبكم تفرقون بها بين الحق والباطل، {وَيُكَفِّرْ}: يَسْتُر {عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَٱللَّهُ ذُو ٱلْفَضْلِ ٱلْعَظِيمِ}: متفضل بذلك، {وَ}: اذكر، {إِذْ يَمْكُرُ بِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ}: في دار الندوة {لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ}: من مكة فأمرناك بالهجرة {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ ٱللَّهُ}: برد مكرهم عليهم، {وَٱللَّهُ خَيْرُ ٱلْمَاكِرِينَ}: أعلمهم بالمكر، {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُواْ}: عناداً والقائل: نضر بنُ الحارثِ، {قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَآءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَـٰذَا إِنْ}: ما، {هَـٰذَآ إِلاَّ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ}: مسطورات أو أكاذيب من القصص، {وَإِذْ قَالُواْ}: والقائل النضر استهزاءً {ٱللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـٰذَا}: القرآن، {هُوَ ٱلْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ}: قيَّده به؛ لإمكان إمطارها من نحو الجبال، والأول أقطعُ {أَوِ ٱئْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ}: أي: مقيم بمكة، فلا يرد تعذيبهم ببدر، أو المراد عذاب الاستئصال {وَمَا كَانَ ٱللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}: أي: وفيهم من يستغفر ممن لم يستطع الهجرة من مكة.