التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ ٱنفِرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ٱثَّاقَلْتُمْ إِلَى ٱلأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا مِنَ ٱلآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا فِي ٱلآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ
٣٨
إِلاَّ تَنفِرُواْ يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً وَيَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئاً وَٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
٣٩
إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ ٱللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ ٱثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي ٱلْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ ٱللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلسُّفْلَىٰ وَكَلِمَةُ ٱللَّهِ هِيَ ٱلْعُلْيَا وَٱللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
٤٠
-التوبة

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ}: والقائل النبي -صلى الله عليه وسلم-، {ٱنفِرُواْ}: اخرجوا {فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ}: كغزوة تبوك {ٱثَّاقَلْتُمْ}: تباطأتم مائلين {إِلَى} إقامة {ٱلأَرْضِ}، أرضكم، {أَرَضِيتُمْ بِٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا}: بدلاً {مِنَ ٱلآخِرَةِ}: الجنَّة {فَمَا مَتَاعُ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا}: التمتع بها، {فِي}: جَنْبِ {ٱلآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ * إِلاَّ تَنفِرُواْ يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً}: في الدارين {وَيَسْتَبْدِلْ}: منكم، {قَوْماً غَيْرَكُمْ}: مُطيعينَ {وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئاً}: بالتثاقل، {وَٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}: ومنه تبديلكم {إِلاَّ تَنصُرُوهُ}: النبيُّ -صلى الله وعليه وسلم-، فينصره الله {فَقَدْ نَصَرَهُ ٱللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ}: من مكة، وإسناد الإخراج إليهم لهمِّهم به، أو لأنه بسببهم، حال كونه، {ثَانِيَ}: واحد، {ٱثْنَيْنِ}: هو وأبو بكر، {إِذْ هُمَا فِي ٱلْغَارِ}: من جبل نورٍ ثلاثة أيام، {إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ}: أبي بكر حين طلع عليهم الكفار لطلبهما فأشفق على محمد -صل الله عليه وسلم-، {لاَ تَحْزَنْ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَنَا}: بالعصمة، {فَأَنزَلَ ٱللَّهُ سَكِينَتَهُ}: أمنته، {عَلَيْهِ}: على محمد أو صاحبه؛ لأنه حزن فاحتاج إليها، {وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا}: الملائكة حرسوه في الغار وغيره، {وَجَعَلَ كَلِمَةَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ}: أي: دعوة الشرك، {ٱلسُّفْلَىٰ}: المغلوبة، {وَكَلِمَةُ ٱللَّهِ}: التوحيد، {هِيَ ٱلْعُلْيَا}: الغالبة، {وَٱللَّهُ عَزِيزٌ} في أمره {حَكِيمٌ}: في تدبيره.