التفاسير

< >
عرض

وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ لَيْسَتِ ٱلنَّصَارَىٰ عَلَىٰ شَيْءٍ وَقَالَتِ ٱلنَّصَارَىٰ لَيْسَتِ ٱلْيَهُودُ عَلَىٰ شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ ٱلْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ ٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَٱللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ
١١٣
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَّنَعَ مَسَاجِدَ ٱللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَآ أُوْلَـٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَآ إِلاَّ خَآئِفِينَ لَّهُمْ فِي ٱلدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ
١١٤
وَللَّهِ ٱلْمَشْرِقُ وَٱلْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
١١٥
-البقرة

{وقالت اليهود ليست النصارى على شيء} لمَّا قدم وفد نجران فتنازعوا مع اليهود، وكفَّر كلُّ واحدٍ من الفريقين الآخر، وقوله تعالى: {وهم يتلون الكتاب} يعني: إنَّ الفريقين يتلون التَّوراة وقد وقع بينهما هذا الاختلاف وكتابهم واحد، فدلَّ بهذا على ضلالتهم {كذلك قال الذين لا يعلمون} يعني: كفَّار الأمم الماضية، وكفَّار هذه الأمَّة {مثل قولهم} في تكذيب الأنبياء والاختلاف عليهم، فسبيل هؤلاء الذين يتلون الكتاب كسبيل مَنْ لا يعلم الكتاب [أنَّه من الله تعالى ] من المشركين في الإنكار لدين الله سبحانه {فالله يحكم بينهم...} الآية: أَيْ: يُريهم عياناً مَنْ يدخل الجنَّة ومَنْ يدخل النَّار.
{ومن أظلم ممن منع مساجد الله} يعني: بيت المقدس ومحاريبه. نزلت في أهل الرُّوم حين خرَّبوا بيت المقدس {أولئك} يعني: أهل الرُّوم {ما كان لهم أن يدخلوها إلاَّ خائفين} لم يدخل بيت المقدس بعد أن عمره المسلمون روميٌّ إلاَّ خائفاً لو عُلم به قُتل {لهم في الدنيا خزيٌ} يعني: القتل للحربيِّ، والجزية للذميِّ.
{ولله المشرقُ والمغرب} أَيْ: إنَّه خالقهما. نزلت في قوم من الصَّحابة سافروا فأصابهم الضَّباب فتحرَّوا القِبلة وصلَّوا إلى أنحاءٍ مختلفةٍ، فلمَّا ذهب الضَّباب استبان أنَّهم لم يصيبوا، فلمَّا قدموا سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك. وقوله تعالى: {فأينما تولوا} أَيْ: تصرفوا وجوهكم {فثمَّ وجه الله} أَيْ: فهناك قِبلة الله وجهته التي تعبَّدكم الله بالتوجُّه إليها {إنَّ الله واسعٌ عليم} أَيْ: واسع الشَّريعة يُوسِّع على عباده في دينهم. [اختلف العلماء في حكم هذه الآية، فمنهم مَنْ قال: هي منسوخة الحكم بقوله:
{ فولِّ وجهك شطر المسجد الحرام } } ؛ومنهم مَنْ قال: حكمها ثابت غير أنها مخصوصة بالنَّوافل في السفر. وقيل: إنها نزلت في شأن النجاشي حين صلَّى عليه النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم مع أصحابه وقولهم له: كيف تُصلِّي على رجل صلَّى إلى غير قبلتنا، فأنزل الله تعالى هذه الآية. وبيَّن أنَّ النجاشي وإنْ صلَّى إلى المشرق أو المغرب فإنَّما قصد بذلك وجه الله وعبادته، ومعنى {فثمَّ وجه الله} أَيْ: فَثَمَّ رضا الله وأمره، كما قال: { { إنَّما نُطعمكم لوجه الله } }. والوجهُ والجِهةُ والوِجهةُ: القِبلةُ].