التفاسير

< >
عرض

قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي ٱلسَّمَآءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا ٱللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ
١٤٤
وَلَئِنْ أَتَيْتَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُواْ قِبْلَتَكَ وَمَآ أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ ٱتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم مِّن بَعْدِ مَا جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ إِنَّكَ إِذَاً لَّمِنَ ٱلظَّالِمِينَ
١٤٥
ٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ ٱلْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ
١٤٦
-البقرة

{قد نرى تقلُّب وجهك...} الآية. كانت الكعبة أحبَّ القبلتين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورأى أنَّ الصَّلاة إليها أدعى لقومه إلى الإسلام، فقال لجبريل عليه السَّلام: وددتُ أنَّ الله صرفني عن قِبلة اليهود إلى غيرها، فقال جبريل عليه السَّلام: إنَّما أنا عبدٌ مثلك، وأنت كريم على ربِّك فسله، ثمَّ ارتفع جبريل عليه السَّلام وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يُديم النَّظر إلى السَّماء رجاء أَنْ يأتيه جبريل عليه السَّلام بالذي سأل، فأنزل الله تعالى: {قد نرى تقلب وجهك في السماء} أَيْ: في النَّظر إلى السَّماء {فَلَنُوَلِّيَنَّكَ} فلنُصَيِّرَنَّك تستقبل {قبلة ترضاها} تحبُّها وتهواها {فَوَلِّ وجهك} أَيْ: أَقبل بوجهك {شطر المسجد الحرام} نحوه وتلقاءه {وحيثما كنتم} في برٍّ أو بحرٍ وأردتم الصَّلاة {فولوا وجوهكم شطره} فلمَّا تحوَّلت القِبلة إِلى الكعبة قالت اليهود: يا محمد ما أُمرتَ بهذا، وإنَّما هو شيءٌ تبتدعه من تلقاء نفسك، فأنزل الله تعالى: {وإنَّ الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنَّه الحق} أنَّ المسجد الحرام قِبلة إبراهيم وأنَّه لحقٌّ {وما اللَّهُ بغافل عما تعملون} يا معشر المؤمنين مِنْ طلب مرضاتي.
{ولئن أتيت الذين أوتوا الكتاب} يعني: اليهود والنَّصارى {بكلِّ آية} [دلالةٍ ومعجزةٍ] {ما تبعوا قبلتك} لأنَّهم مُعاندون جاحدون نبوَّتك مع العلم بها {وما أنت بتابعٍ قبلتهم} حسمَ بهذا أطماع اليهود في رجوع النَّبي صلى الله عليه وسلم إلى قبلتهم؛ لأنَّهم كانوا يطمعون في ذلك {وما بعضهم بتابعٍ قبلة بعض} أخبر أنَّهم - وإنِ اتَّفقوا في التَّظاهر على النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم - مُختلفون فيما بينهم، فلا اليهود تتبع قِبلة النَّصارى، ولا النَّصارى تتبع قِبلة اليهود {ولئن اتبعت أهواءهم} أَيْ: صلَّيت إلى قِبلتهم {بعد ما جاءك من العلم} أنَّ قِبلة الله الكعبة {إنك إذاً لمن الظالمين} أيْ: إِنَّك إذاً مثلُهم، والخطابُ للنبيِّ صلى الله عليه وسلم في الظَّاهر، وهو في المعنى لأُمَّته.
{الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه} يعرفون محمَّداً صلى الله عليه وسلم بنعته وصفته {كما يعرفون أبناءَهم وإنَّ فريقاً منهم ليكتمون الحق} من صفته في التَّوراة {وهم يعلمون} لأنَّ الله بيَّن ذلك في كتابهم.