التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلسَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَىٰ
١٥
فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَن لاَّ يُؤْمِنُ بِهَا وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَىٰ
١٦
وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يٰمُوسَىٰ
١٧
قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَىٰ
١٨
-طه

{إنَّ الساعة} القيامة {آتية أكاد أخفيها} أسترها للتَّهويل والتَّعظيم، و "أكادُ" صلةٌ {لتجزى} في ذلك اليوم {كل نفس بما تسعى} تعمل.
{فلا يصدنك} يمنعنَّك {عنها} عن الإِيمان بالسَّاعة {مَنْ لا يؤمن بها واتبع هواه} مراده {فتردى} فتهلك.
{وما تلك} وما التي {بيمينك} في يدك اليمنى؟ {قال هي عصاي أتَوَكَّؤُاْ عليها} أتحامل عليها عند المشي والإِعياء {وأهش} أخبط الورق عن الشَّجر {بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى} حاجاتٌ أخرى سوى التَّوَكُّؤِ والهشِّ.