التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاَتِ ٱللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلاَ يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ ٱللَّهَ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ حَسِيباً
٣٩
مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَآ أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ ٱللَّهِ وَخَاتَمَ ٱلنَّبِيِّينَ وَكَانَ ٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً
٤٠
يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱذْكُرُواْ ٱللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً
٤١
وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً
٤٢
هُوَ ٱلَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلاَئِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِّنَ ٱلظُّلُمَاتِ إِلَى ٱلنُّورِ وَكَانَ بِٱلْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً
٤٣
تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلاَمٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً كَرِيماً
٤٤
يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ إِنَّآ أَرْسَلْنَٰكَ شَٰهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً
٤٥
وَدَاعِياً إِلَى ٱللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً
٤٦
-الأحزاب

{الذين يبلغون رسالات الله} "الذين" نعت قوله: {في الذين خلوا من قبل}. {ويخشونه ولا يخشون أحداً إلاَّ الله} لا يخشون قالة النَّاس ولائمتهم فيما أحلَّ الله لهم {وكفى بالله حسيباً} حافظاً لأعمال خلقه.
{ما كان محمد أبا أحد من رجالكم} فتقولوا: إنَّه تزوجَّ امرأة ابنه، يعني: زيداً ليس له بابنٍ وإن كان قد تبنَّاه {ولكن} كان {رسول الله وخاتم النبيين} لا نبيَّ بعده.
{يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً} وهو أن لا يُنسى على حالٍ.
{وسبحوه} صلُّوا له {بكرة} صلاة الفجر {وأصيلاً} صلاة العصر والعشاءين.
{هو الذي يصلي عليكم} يغفر لكم ويرحمكم {وملائكته} يستغفرون لكم {ليخرجكم من الظلمات إلى النور} من ظلمات الجهل والكفر إلى نور اليقين والإسلام.
{تحيتهم} تحيَّةُ الله للمؤمنين {يوم يلقونه} يرونه {سلام} يسلِّم عليهم {وأعدَّ لهم أجراً كريماً} وهو الجنَّة.
{يا أيها النبيُّ إنا أرسلناك شاهداً} على أُمَّتك بإبلاغ الرِّسالة.
{وداعياً إلى الله} إلى ما يُقرب منه من الطَّاعة والتَّوحيد {بإذنه} بأمره، أَيْ: إنَّه أمرك بهذا لا أنَّك تفعله من قبلك {وسراجاً منيراً} يُستضاء به من ظلمات الكفر.