التفاسير

< >
عرض

أَوَلاَ يَعْلَمُونَ أَنَّ ٱللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ
٧٧
وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ ٱلْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ
٧٨
-البقرة

النهر الماد

{أَوَلاَ يَعْلَمُونَ} قرىء بالياء والضمير للكفار، وبالتاء خطاب للمؤمنين، ينبههم على جهل الكفار بعالم السر والعلانية. أو: خطاب للكفار على سبيل الالتفات ثم أعرض عن خطابهم وأعاد الضمير إلى الغيبة إهمالاً لهم.
{مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ} عام وسدت أن مسد المفعول ان قدر ان تعلمون متعد إلى واحد ومسد مفعولين إن قدر تعدية إلى اثنين.
{وَمِنْهُمْ} أي من اليهود المذكورين.
{أُمِّيُّونَ} أي عوام واتباع لا يحسنون الكتابة ولا القراءة فيطالعوا التوراة ويتحققوا ما فيها.
{لاَ يَعْلَمُونَ ٱلْكِتَابَ} أي التوراة.
{إِلاَّ أَمَانِيَّ} استثناء منقطع إذ ليس من جنس الكتاب إلا ما هم عليه من أمانيهم إن الله يعفو عنهم وتشفع أنبياؤهم لهم، أو ما يمنيهم احبارهم ان النار لا تمسهم إلا أياماً معدودة، أو الا أكاذيب مختلفة تلقفوها من احبارهم تقليداً. وقرىء: أماني بتشديد الياء وبتخفيفها.
{وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ} الظن هنا على بابه من ترجيح أحد الأمرين ولا يلزم من الترجيح عندهم أن يكون ترجيحاً في نفس الأمر.