التفاسير

< >
عرض

وَيٰقَوْمِ مَن يَنصُرُنِي مِنَ ٱللَّهِ إِن طَرَدتُّهُمْ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ
٣٠
-هود

تيسير التفسير

{وَيَا قَوْمِ مَنْ يَنْصُرُنِى} يخلصنى بنصره {مِن اللهِ} من عذاب الله {إِنْ طَرَدْتُهُمْ} وهم مؤمنون لا ناصر لى من عذابه وهو واقع لا محالة إِن طردتهم، والاستفهام إِنكار {أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ} أَى فأَلا تذكرون، أَو أَتغفلون فلا تذكرون، أَو أَتستمرون على جهلكم فلا تذكرون، أَو أَتأْمروننى بطردهم فلا تذكرون أَن ذلك خطأ وقبيح وإِن توفيق الإِيمان على طردهم سنة وتوقيفه عليه ولو كان غير نص فى القرآن لكن مفهوم من طلب الطرد وهم مترئسون.