التفاسير

< >
عرض

ٱللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
١٥
-البقرة

تيسير التفسير

{اللهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ} يجازيهم على استهزائهم مرة بعد أخرى، فإن نكاية الله فيهم متعددة فى الدنيا، ولا تنقطع فى الأخرة فذلك استعارة تبعية، أو مجاز مرسل، لأن بين الفعل وجزأيه مشابهة فى القدر، ونوع تسبب مع وجود المشاكلة أو يراد إنزال الحقارة من إطلاق السبب على المسبب، ومن الاستهزاء بهم فى الآخرة، أنه يفتح باب إلى الجنة فيجىء فى قربه، حتى إذا وصله أغلق، أو يكرر ذلك حتى يفتح له، ولا يجئه كما ورد فى الحديث {وَيَمُدُّهُمْ} بطيل أعمارهم، أو يزيدهم طغيانا {فِي طُغْيَٰنِهِمْ} مجاوزتهم الحد بالكفر {يَعْمَهُونَ} يترددون، هل يبقون عليه أو يتركونه، أو هل يعكفون فيه ويلازمونه.