التفاسير

< >
عرض

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ
١١٥
-المؤمنون

تيسير التفسير

{أفحسبْتم} ألم تعلموا ما قال لكم الرسل فحسبتم {أنَّما خلقناكم} بلا تكليف {عبثاً} عابثين، أو ذوى عبث، أو لأجل العبث، وهو ما خلا عن الفائدة، أو عن الفائدة المعتد بها {وأنَّكم إليْنا لا ترجعون} للحساب والجزاء.