التفاسير

< >
عرض

هَـٰذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ
٤٩

تيسير التفسير

{هَذا} أى وصفهم بالمحاسن المذكورة {ذِكْر} شرف لهم، أو تشريف، وذلك أن من لازم الشرف الذكر بين الناس، وقيل الذكر القرآن، أى هذا قرآن أى بعض القرآن على سبيل الانتقال من كلام الى آخر المسمى مع المناسبة بالتخلص، كما هنا، ومع عدمها بالاقتضاب، ومن التخلص ما يقال بعد كلام هذا، وأن كذا وكما يقال: وبعد ويقال: أما بعد، وكقوله تعالى: " { هذا وإن للطاغين لشر مآب } " [ص: 55] وذلك أنه انتقل للكلام من قصصهم الى ثوابهم وثواب من اتبعهم، وعقاب من خالفهم كما قال {وإنَّ للمتَّقِينَ} الأنبياء وأتباعهم {لحُسْن مَآبٍ} حسن مرجع.