التفاسير

< >
عرض

وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ
٣٤
-الأعراف

تيسير التفسير

الامة: الجماعة. الأجل: مدة الشيء ووقته. الساعة: الوقت القصير.
بعد ان بيّن تعالى المحرماتِ على بني آدم، ذكر هنا حال الأمم وأنها مهما طال امدها فانها ذاهبة، {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ} اي أمدٌ ونهاية معلومة { فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ....} فاذا جاء ذلك الوقت الّذي وقَّته الله لنهايتهم - ذهبوا، لا يتأخّرون عنه ولا يتقدّمون حتى وقتاً قصيرا.
والأجلُ المضروب إما أجَلُ كل جيل من الناس بالموت المعروف الذي يُنهي الحياة، واما أجلُ كل أمةٍ من الأمم بمعنى الأمدِ المقدَّر لقوّتها في الارض. وسواء كان المعنيّ هذا الأجَل أو ذلك فإنه مرسوم محدَّد.