التفاسير

< >
عرض

وَقَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ
٢٦
-الأنبياء

أيسر التفاسير

{سُبْحَانَهُ}
(26) - وَيَرُدُّ اللهُ تَعالى عَلَى زَعْمِ مَنْ زَعَمَ أَنَّ لِلَّهِ وَلَداً مِنَ المَلاَئِكَةِ، فَنَزَّهَ اللهُ تَعَالى نَفْسَهُ الكَريمَةَ عَنْ شِرْكِهِم وقَالَ: المَلاَئِكَةُ عِبَادٌ مِنْ خَلْقِ اللهِ، مُكْرَمُونَ عِنْدَهُ فِي مَنَازِلَ عَالِيَةٍ، وَمَقَامَاتٍ سَامِيَةٍ، وَهُمْ لَهُ فِي غَايَةِ الطَّاعَةِ قَوْلاً وَفِعْلاً.
(كَانَ بعضُ مُشْرِكِي العَرَبِ يَقُولُونَ المَلاَئِكَةُ بَنَاتُ اللهِ تَعَالَى).