التفاسير

< >
عرض

الۤمۤ
١
ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ
٢
نَزَّلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَٰبَ بِٱلْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ ٱلتَّوْرَاةَ وَٱلإِنْجِيلَ
٣
مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ ٱلْفُرْقَانَ إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ ٱللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَٱللَّهُ عَزِيزٌ ذُو ٱنْتِقَامٍ
٤
-آل عمران

مختصر تفسير ابن كثير

قد ذكرنا الحديث الوارد في أن اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين {ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ}، و {الۤمۤ * ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ} عند تفسير آية الكرسي، وقد تقدم الكلام على قوله: {الۤمۤ} في أول سورة البقرة بما أغنى عن إعادته، وتقدم الكلام على قوله: { ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ } [البقرة: 255] في تفسير آية الكرسي.
وقوله تعالى: {نَزَّلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ بِٱلْحَقِّ} يعني نزل عليك القرآن يا محمد بالحق، أي لا شك فيه ولا ريب بل هو منزل من عند الله، أنزله بعلمه والملائكة يشهدون، وكفى بالله شهيداً. وقوله: {مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ} أي من الكتب المنزلة قبله من السماء على عباد الله والأنبياء، فهي تصدقه بما أخبرت به وبشرت في قديم الزمان، وهو يصدقها لأنه طابق ما أخبرت به وبشرت من الوعد من الله بإرسال محمد صلى الله عليه وسلم وإنزال القرآن العظيم عليه، وقوله: {وَأَنزَلَ ٱلتَّوْرَاةَ} أي على موسى بن عمران، {وَٱلإِنْجِيلَ} أي على عيسى ابن مريم عليهما السلام، {مِن قَبْلُ} أي من قبل هذا القرآن، {هُدًى لِّلنَّاسِ}: أي في زمانهما، {وَأَنزَلَ ٱلْفُرْقَانَ}: وهو الفارق بين الهدى والضلال، والحق والباطل، والغي والرشاد، بما يذكره الله تعالى من الحجج والبينات والدلائل الواضحات، والبراهين القاطعات، ويبينه ويوضحه ويفسره ويقرره ويرشد إليه وينبه عليه من ذلك. وقال قتادة والربيع: الفرقان هٰهنا القرآن، واختار ابن جرير أنه مصدر هٰهنا لتقدم ذكر القرآن في قوله: {نَزَّلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ بِٱلْحَقِّ} وهو القرآن. وأما ما روي عن أبي صالح: أن المراد بالفرقان هٰهنا التوراة، فضعيف أيضاً، لتقدم ذكر التوراة، والله أعلم.
وقوله تعالى: {إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ ٱللَّهِ} أي جحدوا بها وأنكروها وردوها بالباطل، {لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ}: أي يوم القيامة، {وَٱللَّهُ عَزِيزٌ} أي منيع الجناب عظيم السلطان، {ذُو ٱنْتِقَامٍ}: أي ممن كذب بآياته وخالف رسله الكرام وأنبياءه العظام.