خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحَابُ ٱلحِجْرِ ٱلْمُرْسَلِينَ
٨٠
وَآتَيْنَاهُمْ آيَاتِنَا فَكَانُواْ عَنْهَا مُعْرِضِينَ
٨١
-الحجر

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالى ذكره: ولقد كذب سكان الـحجر، وجعلوا لسكناهم فـيها ومقامهم بها أصحابها، كما قال تعالـى ذكره: { وَنادَى أصحَابُ الـجَنَّةِ أصحَابَ النَّارِ أنْ قَدْ وَجَدْنا ما وَعَدَنا رَبّنا حَقًّا } فجعلهم أصحابها لسُكناهم فـيها ومقامهم بها. والـحجر: مدينة ثمود.

وكان قتادة يقول فـي معنى الـحجر، ما:

حدثنا مـحمد بن عبد الأعلـى، قال: ثنا مـحمد بن ثور، عن معمر عن قتادة: أصحاب الـحجر: قال: أصحاب الوادي.

حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: أخبرنـي يونس، عن ابن شهاب، وهو يذكر الـحِجْر مساكن ثمود قال: قال سالـم بن عبد الله: إن عبد الله بن عمر قال: «مررنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم علـى الـحجر، فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تَدْخُـلُوا مَساكِنَ الَّذِينَ ظَلَـمُوا أنفسَهُمْ إلاَّ أَنْ تَكُونُوا بـاكِينَ حَذَراً أنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ ما أصَابَهُمْ" ثم زجر فأسرع حتـى خـلّفها.

حدثنا زكريا بن يحيى بن أبـان الـمصريّ، قال: ثنا أبو يوسف يعقوب بن إسحاق بن أبـي عبـاد الـمكيّ، قال: ثنا داود بن عبد الرحمن، عن عبد الله بن عثمان بن خثـيـم، عن ابن سابط، عن جابر بن عبد الله: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وهو بـالـحجر: "هَولاءِ قَوْمُ صَالِـحٍ أهْلَكَهُمْ اللَّهُ إلاَّ رَجُلاً كانَ فِـي حَرَمِ اللَّهِ مَنَعَهُ حَرَمُ اللَّهِ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ" قـيـل: يا رسول الله من هو؟ قال: «أبُو رِغالٍ».

وقوله: {وآتَيْنَاهُمْ آياتِنا فَكانُوا عَنْها مُعْرِضِينَ} يقول: وأريناهم أدلتنا وحججنا علـى حقـيقة ما بعثنا به إلـيهم رسولنا صالـحاً، فكانوا عن آياتنا التـي آتـيناهموها معرضين لا يعتبرون بها ولا يتعظون.