خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَىٰ
٥٥
-طه

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره: من الأرض خـلقناكم أيها الناس، فأنشأناكم أجساما ناطقة {وَفِـيها نُعِيدُكُمْ} يقول: وفـي الأرض نعيدكم بعد مـماتكم، فنصيركم ترابـا، كما كنتـم قبل إنشائكم بشراً سوياً {وَمِنْها نُـخْرِجُكُمْ} يقول: ومن الأرض نـخرجكم كما كنتـم قبل مـماتكم أحياء، فننشئكم منها، كما أنشأناكم أوّل مرّة. وقوله: {تارَةً أُخْرَى} يقول: مرّة أخرى، كما:

حدثنا بِشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة {وَمِنْها نُـخْرِجُكُمْ تارَةً أُخْرَى} يقول: مرّة أخرى.

حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، فـي قوله: {تارَةً أُخْرَى} قال: مرّة أخرى الـخـلق الآخر.

قال أبو جعفر: فتأويـل الكلام إذاً: من الأرض أخرجناكم ولـم تكونوا شيئاً خـلقاً سوياً، وسنـخرجكم منها بعد مـماتكم مرّة أخرى، كما أخرجناكم منها أوّل مرّة.