خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

كَذَّبَتْ عَادٌ ٱلْمُرْسَلِينَ
١٢٣
إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلاَ تَتَّقُونَ
١٢٤
إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ
١٢٥
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٢٦
وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
١٢٧
-الشعراء

جامع البيان في تفسير القرآن

.

يقول تعالـى ذكره: {كَذَّبَتْ عَادٌ} رسل الله إلـيهم {إذْ قالَ لَهُمْ أخُوهُمْ هُودٌ ألاَ تَتَّقُونَ} عقاب الله علـى كفركم به {إنّـي لَكُمْ رَسُولٌ} من ربـي يأمركم بطاعته، ويحذّركم علـى كفركم بأسه، أمِينٌ علـى وحيه ورسالته {فـاتَّقُوا اللَّهَ} بطاعته والانتهاء إلـى ما يأمركم وينهاكم {وأطِيعُونِ} فـيـما آمركم به من اتقاء الله وتـحذيركم سطوته {وَما أسألُكُمْ عَلَـيْهِ مِنْ أجْرٍ} يقول: وما أطلب منكم علـى أمري إياكم بـاتقاء الله جزاء ولا ثوابـاً {إنْ أجْرِيَ إلاَّ عَلـى رَبّ العالَـمِينَ} يقول: ما جزائي وثوابـي علـى نصيحتـي إياكم إلا علـى ربّ العالـمين.