خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ ٱلَّذِينَ يُرِيدُونَ ٱلْحَيَاةَ ٱلدُّنْيَا يٰلَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَآ أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ
٧٩
-القصص

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره: فخرج قارون علـى قومه فـي زينته، وهي فـيـما ذكر ثـياب الأُرْجُوان.

ذكر من قال ذلك:

حدثنا ابن بشار، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا طلـحة بن عمرو، عن أبـي الزبـير، عن جابر {فخَرَجَ عَلـى قَوْمِهِ فِـي زِينَتِهِ} قال: فـي القِرْمز.

قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفـيان، عن عثمان بن الأسود، عن مـجاهد {فَخَرَجَ عَلـى قَوْمِهِ فِـي زِينَتِهِ} قال: فـي ثـياب حُمْر.

حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا أبو خالد الأحمر، عن عثمان بن الأسود، عن مـجاهد {فخَرَجَ عَلـى قَوْمِهِ فِـي زِينَتِهِ} قال: علـى بَراذين بِـيض، علـيها سروج الأُرْجُوان، علـيهم الـمعصفرات.

حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جُرَيج، عن مـجاهد {فخَرَجَ عَلـى قَوْمِهِ فِـي زِينَتِهِ} قال: علـيه ثوبـان مُعَصْفران.

وقال ابن جُرَيج: علـى بغلة شهبـاء علـيها الأُرجوان، وثلاث مِئة جارية علـى البغال الشُّهْب، علـيهنّ ثـياب حمر.

حدثنا ابن وكيع، قال: ثنـي أبـي ويحيى بن يـمان، عن مبـارك، عن الـحسن {فَخَرَجَ عَلـى قَوْمِهِ فِـي زِينَتِهِ} قال: فـي ثـياب حُمر وصُفر.

حدثنا ابن الـمثنى، قال: ثنا مـحمد بن جعفر، قال: ثنا شعبة، عن سماك، أنه سمع إبراهيـم النـخَعِيّ، قال فـي هذه الآية {فَخَرَجَ عَلـى قَوْمِهِ فِـي زِينَتِهِ} قال: فـي ثـياب حمر.

حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا شعبة، عن سماك، عن إبراهيـم النـخعيّ، مثله.

حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا غندر، قال: ثنا شعبة، عن سماك، عن إبراهيـم مثله.

حدثنا مـحمد بن عمرو بن علـيّ الـمقدمي، قال: ثنا إسماعيـل بن حكيـم، قال: دخـلنا علـى مالك بن دينار عشية، وإذا هو فـي ذكر قارون، قال: وإذا رجل من جيرانه علـيه ثـياب مُعَصفرة، قال: فقال مالك: {فَخَرَجَ عَلـى قَوْمِهِ فِـي زِينَتِهِ} قال: فـي ثـياب مثل ثـياب هذا.

حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قَتادة {فَخَرَجَ عَلـى قَوْمِهِ فِـي زِينَتِهِ}: ذُكر لنا أنهم خرجوا علـى أربعة آلاف دابة، علـيهم وعلـى دوابهم الأُرجُوان.

حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، فـي قوله {فَخَرَجَ عَلـى قَوْمِهِ فِـي زِينَتِهِ} قال: خرج فـي سبعين ألفـا، علـيهمُ الـمعصفرات، فـيـما كان أبـي يذكر لنا.

{قالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الـحَياةَ الدُّنْـيا: يا لَـيْتَ لَنا مِثْلَ ما أُوتِـيَ قارُونُ} يقول تعالى ذكره: قال الذين يريدون زينة الـحياة الدنـيا من قوم قارون: يا لـيتنا أُعطينا مثل ما أعطى قارون من زينتها {إنَّهُ لَذُو حَظَ عَظِيـمٍ} يقول: إن قارون لذو نصيب من الدنـيا.