خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَن كَفَرَ فَلاَ يَحْزُنكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ
٢٣
نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلاً ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَىٰ عَذَابٍ غَلِيظٍ
٢٤
-لقمان

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره: ومن كفر بـالله فلا يحزنك كفره، ولا تذهب نفسك علـيهم حسرة، فإنّ مرجعهم ومصيرهم يوم القـيامة إلـينا، ونـحن نـخبرهم بأعمالهم الـخبـيثة التـي عملوها فـي الدنـيا، ثم نـجازيهم علـيها جزاءهم {إنَّ اللّهَ عَلِـيـمٌ بِذَاتِ الصُّدُرِ} يقول: إن الله ذو علـم بـما تكنه صدورهم من الكفر بـالله، وإيثار طاعة الشيطان. وقوله: {نُـمَتِّعُهُمْ قَلِـيلاً} يقول: نـمهلهم فـي هذه الدنـيا مهلاً قلـيلاً يتـمتعون فـيها {ثُمَّ نَضْطَّرُّهُمْ إلـى عَذَاب غَلِـيظٍ} يقول: ثم نوردهم علـى كره منهم عذابـا غلـيظا، وذلك عذاب النار، نعوذ بـالله منها، ومن عمل يقرّب منها.