خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّكُمْ لَذَآئِقُو ٱلْعَذَابِ ٱلأَلِيمِ
٣٨
وَمَا تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
٣٩
إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ
٤٠
أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ
٤١
-الصافات

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره لهؤلاء الـمشركين من أهل مكة، القائلـين لـمـحمد: شاعر مـجنون {إنَّكُمْ} أيها الـمشركون {لَذائِقُوا العَذَابِ الألـيـمِ} الـموجع فـي الآخرة {وَما تُـجْزَوْنَ} يقول: وما تُثابون فـي الآخرة إذا ذقتـم العذاب الألـيـم فـيها {إلاَّ} ثواب {ما كُنْتُـمْ تَعْمَلُونَ} فـي الدنـيا، معاصِيَ الله. وقوله: {إلاَّ عِبـادَ اللّهِ الـمُخْـلَصِينَ} يقول: إلا عبـاد الله الذين أخـلصهم يوم خـلقهم لرحمته، وكتب لهم السعادة فـي أمّ الكتاب، فإنهم لا يذوقون العذاب، لأنهم أهل طاعة الله، وأهل الإيـمان به.

حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة {إلاَّ عِبـادَ اللّهِ الـمُخْـلَصِينَ} قال: هذه ثَنِـية الله.

وقوله: {أُولَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ} يقول: هؤلاء هم عبـاد الله الـمخـلَصون لهم رزق معلوم وذلك الرزق الـمعلوم: هو الفواكه التـي خـلقها الله لهم فـي الـجنة، كما:

حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة {أُولَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ معْلُومٌ} فـي الـجنة.

حدثنا مـحمد بن الـحسين، قال: ثنا أحمد بن الـمفضل، قال: ثنا أسبـاط، عن السديّ، فـي قوله: {أُولئكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ} قال: فـي الـجنة.