خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَا وَجَدْنَا لأَكْثَرِهِم مِّنْ عَهْدٍ وَإِن وَجَدْنَآ أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ
١٠٢
-الأعراف

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره: ولـم نـجد لأكثر أهل هذه القرى التـي أهلكناها واقتصصنا علـيك يا مـحمد نبأها من عهد، يقول: من وفـاء بـما وصيناهم به من توحيد الله، واتبـاع رسله، والعمل بطاعته، واجتناب معاصيه وهجر عبـادة الأوثان والأصنام. والعهد: هو الوصية، وقد بـينا ذلك فـيـما مضى بـما أغنى عن إعادته. {وَإنْ وَجَدْنآ أكْثَرَهُمْ لَفَـاسِقِـينَ} يقول: وما وجدنا أكثرهم إلا فسقة عن طاعة ربهم، تاركين عهده ووصيته. وقد بـيَّنا معنى الفسق قبل.

وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك قال أهل التأويـل. ذكر من قال ذلك:

حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، فـي قول الله تعالـى: {وَإنْ وَجَدْنا أكْثَرَهُمْ لَفَـاسِقِـينَ} قال: القرون الـماضية.

حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، عن مـجاهد، قوله: {وَما وَجَدْنا لإِكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ}... الآية، قال: القرون الـماضية وعهده الذي أخذه من بنـي آدم فـي ظهر آدم ولـم يفوا به.

حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن أبـي جعفر، عن الربـيع، عن أبـي العالـية، عن أُبـيّ بن كعب: {وَما وَجَدْنا لإِكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ} قال: فـي الـميثاق الذي أخذه فـي ظهر آدم علـيه السلام.

حدثنـي مـحمد بن سعد، قال: ثنـي أبـي، قال: ثنـي عمي، قال: ثنـي أبـي، عن أبـيه، عن ابن عبـاس: {وَما وَجَدْنا لإِكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإنْ وَجَدْنا أكْثَرَهُمْ لَفَـاسِقِـينَ} وذلك أن الله إنـما أهلك القُرى لأنهم لـم يكونوا حفظوا ما أوصاهم به.