خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِن كَانَ طَآئِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُواْ بِٱلَّذِيۤ أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَآئِفَةٌ لَّمْ يْؤْمِنُواْ فَٱصْبِرُواْ حَتَّىٰ يَحْكُمَ ٱللَّهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ ٱلْحَاكِمِينَ
٨٧
-الأعراف

جامع البيان في تفسير القرآن

يعنـي بقوله تعالـى ذكره: {وَإنْ كان طائِفَةً مِنْكُمْ} وإن كانت جماعة منكم وفرقة آمنوا، يقول: صدّقوا، {بـالَّذِي أرْسِلَتُ بِهِ} من إخلاص العبـادة لله وترك معاصيه وظلـم الناس وبخسهم فـي الـمكايـيـل والـموازين، فـاتبعونـي علـى ذلك. {وَطائِفَةٌ لَـمْ يُؤْمِنُوا} يقول: وجماعة أخرى لـم يصدّقوا بذلك، ولـم يتبعونـي علـيه. {فـاصْبِرُوا حتـى يَحْكُمَ اللّهُ بَـيْنَنا} يقول: فـاحتبسوا علـى قضاء الله الفـاصل بـيننا وبـينكم. {وَهُوَ خَيْرُ الـحاكمِينَ} يقول: والله خير من يفصل وأعدل من يقضي، لأنه لا يقع فـي حكمه ميـل إلـى أحد، ولا مـحابـاة لأحد والله أعلـم.