خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قَالَ هَـٰذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّآءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً
٩٨
-الكهف

{هَـٰذَا } إشارة إلى السدّ أي: هذا السد نعمة من الله و {رَحْمَةً } على عباده. أو هذا الإقدار والتمكين من تسويته {فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبّى } يعني فإذا دنا مجيء يوم القيامة وشارف أن يأتي جعل السد {دَكّاً } أي مدكوكاً مبسوطاً مستوي بالأرض، وكل ما انبسط من بعد ارتفاع فقد اندك. ومنه: الجمل الأدك: المنبسط السنام. وقرىء: «دكاء» بالمد: أي أرضاً مستوية {وَكَانَ وَعْدُ رَبّى حَقّاً } آخر حكاية قول ذي القرنين.