خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَوَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِمْ مِّنَ ٱلْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ أَفَلاَ يَسْمَعُونَ
٢٦
-السجدة

الواو في {أَوَ لَمْ يَهْدِ } للعطف على معطوف عليه منوي من جنس المعطوف، والضمير في {لَهُمْ } لأهل مكة. وقرىء بالنون والياء، والفاعل ما دلّ عليه {كَمْ أَهْلَكْنَا } لأنّ كم لا تقع فاعلة، لا يقال: جاءني كم رجل، تقديره: أو لم يهد لهم كثرة إهلاكنا القرون. أو هذا الكلام كما هو بمضمونه ومعناه، كقولك: يعصم لا إلٰه إلا الله الدماء والأموال. ويجوز أن يكون فيه ضمير الله بدلالة القراءة بالنون. و{ٱلْقُرُونِ } عاد وثمود وقوم لوط {يَمْشُونَ فِى مَسَـٰكِنِهِمْ } يعني أهل مكة، يمرون في متاجرهم على ديارهم وبلادهم. وقرىء: «يمشون» بالتشديد.