خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَقَالُوۤاْ آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ ٱلتَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ
٥٢
-سبأ

مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير

أي بعد ظهور الأمر حيث لا ينفع إيمان، قالوا آمنا {وَأَنَّىٰ لَهُمُ ٱلتَّنَاوُشُ } أي كيف يقدرون على الظفر بالمطلوب وذلك لا يكون إلا في الدنيا وهم في الآخرة والدنيا من الآخرة بعيدة، فإن قيل فكيف قال كثير من المواضع إن الآخرة من الدنيا قريبة، ولهذا سماها الله الساعة وقال: { لَعَلَّ ٱلسَّاعَةَ قَرِيبٌ } } [الشورى: 17] نقول الماضي كالأمس الدابر بعدما يكون إذ لا وصول إليه، والمستقبل وإن كان بينه وبين الحاضر سنين فإنه آت، فيوم القيامة الدنيا بعيدة لمضيها وفي الدنيا يوم القيامة قريب لإتيانه والتناوش هو التناول عن قرب. وقيل عن بعد، ولما جعل الله الفعل مأخوذاً كالجسم جعل ظرف الفعل وهو الزمان كظرف الجسم وهو المكان فقال: {مِن مَّكَانِ بَعِيدٍ } والمراد ما مضى من الدنيا.