خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ آلِهَةً لَّعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ
٧٤
-يس

مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير

إشارة إلى بيان زيادة ضلالهم ونهايتها، فإنهم كان الواجب عليهم عبادة الله شكراً لأنعمه، فتركوها وأقبلوا على عبادة من لا يضر ولا ينفع، وتوقعوا منه النصرة مع أنهم هم الناصرون لهم كما قال عنهم: { حَرّقُوهُ وَٱنصُرُواْ ءالِهَتَكُمْ } } [الأنبياء: 68] وفي الحقيقة لا هي ناصرة ولا منصورة.