خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَآتَيْنَاهُمْ آيَاتِنَا فَكَانُواْ عَنْهَا مُعْرِضِينَ
٨١
-الحجر

الجامع لاحكام القرآن

قوله تعالى: {وَآتَيْنَاهُمْ آيَاتِنَا} أي بآياتنا. كقوله: { آتِنَا غَدَآءَنَا } [الكهف: 62] أي بغدائنا. والمراد الناقة، وكان فيها آيات جَمّة: خروجها من الصخرة، ودُنُوُّ نتاجها عند خروجها، وعظمها حتى لم تشبهها ناقة، وكثرة لبنها حتى تكفيهم جميعاً. ويحتمل أنه كان لصالح آيات أخر سوى الناقة، كالبئر وغيره. {فَكَانُواْ عَنْهَا مُعْرِضِينَ} أي لم يعتبروا.