خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُواْ بِهَـٰذَا ٱلْحَدِيثِ أَسَفاً
٦
-الكهف

انوار التنزيل واسرار التأويل

{فَلَعَلَّكَ بَـٰخِعٌ نَّفْسَكَ} قاتلها. {عَلَىٰ ءاثَـٰرِهِمْ } إذا ولوا عن الإِيمان، لما يداخله من الوجد على توليهم بمن فارقته أعزته فهو يتحسر على آثارهم ويبخع نفسه وجداً عليهم. وقرىء {بَـٰخِعٌ نَّفْسَكَ } على الإِضافة. {إِن لَّمْ يُؤْمِنُواْ بِهَـٰذَا ٱلْحَدِيثِ } بهذا القرآن. {أَسَفاً } للتأسف عليهم أو متأسفاً عليهم، والأسف فرط الحزن والغضب. وقرىء «أن» بالفتح على لأن فلا يجوز إعمال «باخع» إلا إذا جعل حكاية حال ماضية.