خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قَالَ خُذْهَا وَلاَ تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا ٱلأُولَىٰ
٢١
-طه

انوار التنزيل واسرار التأويل

{قَالَ خُذْهَا وَلاَ تَخَفْ} فإنه لما رآها حية تسرع وتبتلع الحجر والشجر خاف وهرب منها. {سَنُعِيدُهَا سِيَرتَهَا ٱلأُولَىٰ} هيئتها وحالتها المتقدمة، وهي فعلة من السير تجوز بها للطريقة والهيئة وانتصابها على نزع الخافض أو على أن أعاد منقول من عاده بمعنى عاد إليه، أو على الظرف أي سنعيدها في طريقتها أو على تقدير فعلها أي سنعيد العصا بعد ذهابها تسير سيرتها الأولى فتنتفع بها ما كنت تنتفع قبل. قيل لما قال له ربه ذلك اطمأنت نفسه حتى أدخل يده في فمها وأخذ بلحييها.