خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ
٦
-طه

تفسير الجلالين

{لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا } من المخلوقات {وَمَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ } هو التراب النديّ، والمراد الأرضون السبع، لأنها تحته.