خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ ٱلْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي ٱلأَرْحَامِ مَا نَشَآءُ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوۤاْ أَشُدَّكُمْ وَمِنكُمْ مَّن يُتَوَفَّىٰ وَمِنكُمْ مَّن يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ ٱلْعُمُرِ لِكَيْلاَ يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً وَتَرَى ٱلأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَآ أَنزَلْنَا عَلَيْهَا ٱلْمَآءَ ٱهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ
٥
-الحج

تفسير الجلالين

{ يَٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ } أي أهل مكة {إِن كُنتُمْ فِى رَيْبٍ } شكَ {مّنَ ٱلْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَٰكُمْ } أي أصلكم آدم {مّن تُرَابٍ ثُمَّ } خلقنا ذرّيته {مِن نُّطْفَةٍ } منيّ {ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ } وهي الدم الجامد {ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ } وهي لحمة قدر ما يمضغ {مُّخَلَّقَةٍ } مصوّرة تامّة الخلق {وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ } أي غير تامّة الخلق {لّنُبَيّنَ لَكُمْ } كمال قدرتنا لتستدلوا بها في ابتداء الخلق على إعادته {وَنُقِرُّ } مستأنف {فِى ٱلأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى } وقت خروجه {ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ } من بطون أُمّهاتكم {طِفْلاً } بمعنى أطفالاً {ثُمَّ } نعمركم {لِتَبْلُغُواْ أَشُدَّكُمْ } أي الكمال والقوّة وهو ما بين الثلاثين إلى الأربعين سنة {وَمِنكُمْ مَّن يُتَوَفَّىٰ } يموت قبل بلوغ الأشدّ {وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ ٱلْعُمُرِ } أخسّه من الهرم والخَرَف {لِكَيْلاَ يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً } قال عكرمة: من قرأ القرآن لم يصر بهذه الحالة {وَتَرَى ٱلأَرْضَ هَامِدَةً } يابسة {فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا ٱلْمَاءَ ٱهْتَزَّتْ } تحرّكت {وَرَبَتْ } ارتفعت وزادت {وَأَنبَتَتْ مِن } زائدة {كُلّ زَوْجٍ } صنف {بَهِيجٍ } حَسَن.