خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِذْ قَالَت طَّآئِفَةٌ مِّنْهُمْ يٰأَهْلَ يَثْرِبَ لاَ مُقَامَ لَكُمْ فَٱرْجِعُواْ وَيَسْتَئْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ ٱلنَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلاَّ فِرَاراً
١٣
-الأحزاب

تفسير الجلالين

{وَإِذْ قَالَت طَّآئِفَةٌ مِّنْهُمْ } أي المنافقين {مّنْهُمْ يٰأَهْلَ يَثْرِبَ } هي أرض المدينة، ولم تصرف للعلمية ووزن الفعل {لاَ مُقَامَ لَكُمْ } بضم الميم وفتحها: أي لا إقامة ولا مكانة {فَٱرْجِعُواْ } إلى منازلكم من المدينة وكانوا خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى سلع جبل خارج المدينة للقتال {وَيَسْتَئْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ ٱلنَّبِىَّ } في الرجوع {يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ } غير حصينة يخشى عليها، قال تعالى:{وَمَا هِىَ بِعَوْرَةٍ إِن } ما {يُرِيدُونَ إِلاَّ فِرَاراً } من القتال.