خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَءُنزِلَ عَلَيْهِ ٱلذِّكْرُ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فَي شَكٍّ مِّن ذِكْرِي بَل لَّمَّا يَذُوقُواْ عَذَابِ
٨

تفسير الجلالين

{أَءُنزِلَ } بتحقيق الهمزتين وتسهيل الثانية وإدخال ألف بينهما على الوجهين وتركه {عَلَيْهِ } على محمد صلى الله عليه وسلم {ٱلذِّكْرُ } القرآن {مّن بَيْنِنَا } وليس بأكبرنا ولا أشرفنا؟ أي لم يُنْزَلُ عليه؟ قال تعالى {بْل هُمْ فَى شَكٍّ مِّن ذِكْرِى } وحيي: أي القرآن، حيث كذبوا الجائي به {بَل لَّمَّا } لم {يَذُوقُواْ عَذَابِ } ولو ذاقوه لصدّقوا النبي صلى الله عليه وسلم فيما جاء به ولا ينفعهم التصديق حينئذ.