خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يَا أَيُّهَآ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَٰبَ ءَامِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُمْ مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَىٰ أَدْبَارِهَآ أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّآ أَصْحَٰبَ ٱلسَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ ٱللَّهِ مَفْعُولاً
٤٧
-النساء

تفسير الجلالين

{ يَٱأَيُّهَا ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَٰبَ ءَامِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا } من القرآن {مُصَدِّقاً لّمَا مَعَكُمْ } من التوراة {مّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً } نمحو ما فيها من العين والأنف والحاجب {فَنَرُدَّهَا عَلَىٰ أَدْبَٰرِهَا } فنجعلها كالأقفاء لوحاً واحداً {أَوْ نَلْعَنَهُمْ } نمسخهم قردة {كَمَا لَعَنَّا } مسخنا {أَصْحَٰبَ ٱلسَّبْتِ } منهم {وَكَانَ أَمْرُ ٱللَّهِ } قضاؤه {مَفْعُولاً } ولما نزلت أسلم عبد الله بن سلام فقيل كان وعيداً بشرط فلما أسلم بعضهم رُفع وَقيل يكون طمسٌ ومسخٌ قبل قيام الساعة.